الأيام المتوسطية للحوامض/ الحمضيات21-23 جانفي/ كانون الثاني 2019 مدينة شلف / الجزائر

الأيام المتوسطية للحوامض21-23 جانفي 2019 “تحديد محفزات لزراعة الحمضيات بالجزائر”

         احتضنت ولاية الشلف  في الفترة الممتدة بين21  و23 جانفي/ يناير من سنة 2019 فعاليات  الملتقى الثالث للأيام المتوسطية للحوامض  وهو الحدث الأكثر  أهمية و تميزاً  في عالم الفلاحة بالمنطقة, ذلك انه  اللقاء الذي  يجمع كل الكفاءات المهتمة بالحمضيات على اعتبار انها المنتوج الذي يصنع خصوصية المكان ويجلب اهتمام المستثمرين والفلاحين والمصنعين ويستهوي الباحثين والخبراء.

         يعتبر الملتقى الذي  حمل شعار ” تحديد المحفزات لزراعة الحمضيات بالجزائر” من أهم ثمار الشراكة الجادة بين المؤسسة العلمية الاكاديمية ممثلة في  جامعة حسيبة بن بوعلي الشلف والفلاحين والمهنيين ممثلين في الغرفة الفلاحية لولاية الشلف والعمل سويا ضمن إستراتيجية موحدة للوصول إلى هدف مشترك وهو النهوض بشعبة الحمضيات وإعادة بعثها وتطويرها. هوإمتداد لثمرة جهد آخر كان قد بذل لإنجاح الأيام المتوسطية في طبعتيها الأولى والثانية (ديسمبر 2014 وجانفي 2017). لقد أتاحت هذه الأيام فرص تعارف مثمرة واحتكاك وفائدة بين المختصين والباحثين من بعض دول حوض البحر الأبيض المتوسط مع نظرائهم من الوطن الجزائر والفلاحين والمصنعين والمهتمين بعالم الحمضيات  والمختصين في إنتاجها  كفرصة حقيقية لتبادل الخبرات والتجارب والاستفادة بما امكن من نجاحات الآخرين والاستثمار في الأفكار الجديدة والمبتكرة للوصول إلى ما هو أفضل  لعالم الحمضيات هنا في الشلف مهد الكلي مونتين وقطب الحوامض ،  ولقد شرف الملتقى رئيس الجمعية العربية لوقاية النبات  الاستاذ الدكتور ابراهيم الجبوري الذي ابدى اعجابه بالتنظيم والحضور المتميز ونقل تحيات كل العاملين في وقاية النبات لاخوتهم في الجزائر.
ان الأيام المتوسطية للحوامض هذا اللقاء الذي ينتظره ويترقبه الباحثون والأساتذة والطلبة والمهنيون والمستثمرون والمصنعون  والفاعلون في قطاع  الحمضيات بولاية الشلف  وكل مناطق إنتاجها لأنهم به حتما سيجدون الإضافة التي يبحثون عنها خاصة عندما نتشارك مع إخوانا لنا من حوض البحر الابيض المتوسط اظهروا نجاحهم وتمكنهم من انتاج شتلات حوامض مثبتة او مصادق عليها ونجحوا في حصر  كل الأمراض والآفات المفتكة بها سيما تلك المهاجرة والخطيرة .
جاءت الأيام المتوسطية في طبعتها الثالثة بهدف النظر في إمكانية تحديد كل المحفزات اللازمة والضرورية للنهوض بشعبة الحمضيات وآليات تفعيلها ولهذا الغرض تم انتقاء المحاور التالية كمواضيع مناقشة

  • إنتاج الحمضيات بالجزائر,الوضعية الحالية السياسة الاقتصادية والتجارية.
  • الحمضيات تأثيرها على صحة الإنسان وتثمين المنتوجات الثانوية.
  • برنامج انتقاء أشجار الحمضيات والطرق السليمة للنهوض بانتاج ذو نوعية افضل.
  • توجهات وتحديات استغلال استعمال المياه وتقليل الهدر فيها في زراعة الحمضيات.
  • الآفات والأمراض التي تفتك بالحمضيات المحلية والدخيلة.خلص الحضور من مشاركين ,محاضرين, مهتمين  ومتابعين للملتقى إلى جملة من     التوصيات  التي يمكن حصرها فيما يلي:
  • إعادة تنظيم  شعبة  إنتاج  شتلات الحمضيات من خلال تفعيل دور مشروع الغرفة لإنتاج شتلات مثبتة ومصدقة.
  • حفظ الموروث الجيني وتجديده في منطقة معزولة خالية من الأمراض.
  • القيام بتحليل الخطر مع وضع خطة الطوارئ في حالة دخول الأمراض حديثة الظهور في الدول القريبه من الجزائر.
  • تنظيم أيام تحسيسية وإرشادية للأجهزة المسؤولة على مراقبة الحدود لمنع مرور أي نبات غير مرخص به.
  • تعزيز قدرات الخدمات المتعلقة بالصحة النباتية في الحجر الصحي مع إنشاء محطات خاصة به وإعطاء مفتشيه الصحة النباتية المزيد من السلطة والصلاحيات للمراقبة والحجر.
  • الشروع في تحقيق واسع النطاق للكشف عن فيروس CTV (تريستيزا) والاخضرار وغيرها.
  • الاستعمال العقلاني والمدروس للأسمدة والمبيدات في بساتين الحمضيات والحث على استعمال المكافحة المتكاملة للأمراض والآفات.
  • إنشاء اوتحويل البساتين النموذجية من النمط الكلاسيكي إلى الزراعة العضوية.
  • تثمين منتوجات الحمضيات المحلية مع وضع العلامة التجارية المميزة عليها.
  • تشجيع استعمال نظام الري المقنن للمياه واستخدام مصادر أخرى للمياه.
  • تكييف الجدول الزمني المستعمل في ري الحمضيات مع مصالح الديوان الوطني للسقي وصرف المياه (ONID) من خلال تخصيص حصص للفلاحين.
  • تثمين المنتوجات الثانوية والاستفادة منها وترويجها لمختلف أصناف الحمضيات.

وفي نهاية اللقاء ضرب الحاضرون موعدا للقاء واعد العام 2021 ضمن الملتقى الرابع للحمضيات تحت شعار “زراعة الحمضيات في غضون العام 2030”.

 

 

 

 

 

 

الذرة عالية البروتين

د. ضياء بطرس يوسف
مركز تربية وتحسين النبات / وزارة العلوم والتكنولوجيا

      يعرف النبات في العراق بالذرة الصفراء، والذرة الشاميه في مصر وبلاد الشام ولبنان والأردن وذرة السبول في ليبيا و corn في أوروبا وامريكا الشمالية وmaize في أمريكا الوسطى والجنوبية و kokoroza  في الاتحاد السوفيتي (سابقاً). وتعد احد اهم المحاصيل الحبوبية في العراق والعالــــم (جدول 1)، لما لها من تأثير واضح في اقتصاد وتجارة وصناعة وغذاء الشعوب،

الدكتور ضياء يوسف
الدكتور ضياء يوسف

فتأتي بالمرتبة الثالثة في المساحة والإنتاج بعد الحنطة والرز. تدخل حبوب الذرة الصفراء في غذاء الانسان بشكل مباشر وغير مباشر، فضلاً عن قدرتها الإنتاجية العالية وقصر دورة حياتها. تزرع الذرة الصفراء في مدى واسع من الظروف البيئية، اذ تنتشر زراعتها الى خط عرض 50 شمال خط الاستواء و40 جنوبه وفي مناطق يصل ارتفاعها الى3000 م فوق مستوى سطح البحر وأخرى بمستوى سطح البحر وربما ادنى منه، مثل هولندا، وانعكاس ذلك على تحملها لظروف المناخ من حيث درجة الحرارة (50-8) م والفترة الضوئية (اقل من10ساعة وحتى16 ساعة اضاءة). ولأن الذرة الصفراء من المحاصيل خلطية التلقيح، فربما يعد الخزين الوراثي من التغايرات والموارد الوراثية من اكثر نباتات المحاصيل الحقلية والبستنية على وجه الأرض. مثل هذه المؤشرات وغيرها جعلت محصول الذرة الاوفر حظاً بين عموم المحاصيل والنباتات الراقية في استكشاف وتطبيق النظريات الوراثية. متابعة قراءة “الذرة عالية البروتين”

الآفات الحشرية في البيوت المحمية واعدائها الطبيعية وبرنامج الإدارة المتكاملة

الآفات الحشرية في البيوت المحمية واعدائها الطبيعية وبرنامج الإدارة المتكاملة
التعقيم الشمسي والإدارة المتكاملة للبيوت المحمية
سلطنة عمان 23-28/ تموز / 2001
المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا)
برنامج شبه الجزيرة العربية

تنتشر الزراعات المحمية المكثفة للخضراوات (خيار، بندورة، فليفلة، كوسة، فاصوليا، باذنجان،….) في معظم البلاد العربية-كما انتشرت حديثا في دول مجلس التعاون-وذلك لما تؤمنه هذه الزراعات من انتاج وفير ومستمر لمحاصيل الخضر ونباتات الزينة على مدار العام. ان الزراعات المحمية هي من الزراعات التكثيفية التي توفر للنباتات جميع احتياجاته الغذائية والبيئية المناسبة للنمو والإنتاج وبالتالي تكون الوسط المناسب للمهاجمة من قبل الحشرات والامراض التي تجد المكان والبيئة المناسبة للتطور والنمو واحداث الضرر في غياب وسائل المكافحة الفعالة.

تتعرض نباتات الخضار في الزاعات المحمية لمهاجمة عدد من الآفات الحشرية والزراعية وخاصة الحشرات الثاقبة الماصة مثل: الذباب الأبيض Whiteflies، حشرات المن Aphis، التربس Thrips، صانعات الانفاق Leaf Miner، والحلم Mites وتسبب هذه الآفات اضرارا مباشرة وغير مباشرة للنبات والمحصول . كما تصيب الزراعات المحمية بعض الآفات التي تصنف كأفات ثانوية مثل: دودة ثمار البندورة (الأمريكية). دودة ورق القطن (الخضراء) والنطاطات (جاسيد) .

تتبنى بعض الدول الإدارة المتكاملة للآفات Integrated Pest Management (IPM)، وتعتمد هذه الطريقة على تخطيط مسبق متكامل طويل الأمد مستهدفا تقليص نطاق استخدام المبيدات الكيميائية وترشيد استخدامها وأيضا من خلال ادخال وسائل وتقاني أخرى إضافة لاستخدام الطفيليات والمفترسات والعوامل الممرضة في مكافحة الآفات، مثل المصائد المختلفة (فيرمونية، غذائية، ضوئية، لاصقة) والطرق الزراعية (أصناف مقاومة، مواعيد الزراعة، دورة زراعية…)

ان الإدارة المتكاملة للأفات الحشرية في الزراعات المحمية تستلزم استخدام كافة طرائق ووسائل المكافحة (بيوتكنولوجية، زراعية، تنظيمية، بيولوجية، كيميائية) بهدف التغلب على الآفات الضارة بالمحاصيل الزراعية. اما المكافحة الاحيائية(البيولوجية) Biological Control= Lutte Biologique فهي الاستخدام المنظم لجميع أنواع الكائنات الحية سواء التابعة منها للملكة النباتية او الحيوانية (متطفلات، مفترسات، عوامل ممرضة) بهدف خفض اعداد مختلف مجتمعات الآفات الزراعية الضارة وخفض اضرارها. وتستخدم المكافحة البيولوجية بنجاح في الزراعات المحمية لمكافحة الآفات الحشرية في الكثير من دول العالم وذلك ضمن نظام الإدارة المتكاملة للأفات.

تتطلب نجاح عملية المكافحة البيولوجية للأفات الحشرية الضارة باستخدام الأعداء الطبيعية لمعرفة الجيدة لكلا الطرفين (الآفة الضارة والعدو الطبيعي المراد استخدامه) للحصول على نتائج جيدة وفعالة في السيطرة على الافة وضبط اعدادها والحد من اضرارها.

يستعرض الكتيب أهم الآفات الحشرية التي تهاجم محاصيل الخضار في المحميات البلاستيكية:
تعريفها، الاطوار والصفات الشكلية، دورة حياتها، الاضرار، طرق مكافحتها حيويا.
يجب على المهندس الزراعي او المشرف الفني على المحمية البلاستيكية القيام ببعض الاعمال الضرورية للمحافظة على سلامة صحة النباتات في البيت البلاستيكي وعلى الإنتاج، من هذه الاعمال:
تعقيم البيت البلاستيكي قبل ادخال النباتات اليها
مكافحة الأعشاب الضارة حول البيت البلاستيكي والتي تشكل عوائل ثانوية للأفات.
ادخال نباتات صحيحة وسليمة البيت البلاستيكي
المراقبة المستمرة للحالة الصحية للنبات وتحديد نوع الإصابة(الآفة) فور ظهورها ثم تحديد العدو الطبيعي الذي يجب استعماله للسيطرة وللحد من انتشار واضرار الآفة.

الآفات الحشرية في البيوت المحمية واعدائها الطبيعية

 

الفافزم- التحسس من تناول الباقلاء وبعض المعالجات للحد من خطورته

د.ضياء بطرس يوسف

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنولوجيا، بغداد/ جمهورية العراق
dpyousif@yahoo.com

عرفت نباتات العائلة البقولية من قبل الإنسان منذ القدم كمواد غذائية وأعلاف، فأدخلت هي ومنتجاتها في الكثير من الصناعات الغذائية، حيث تشمل تقريبا 600 جنس و 13000 نوع. تعد البقوليات في العراق والوطن العربي وبعض البلدان النامية من محاصيل التغذية المباشرة، لذا تأتى بالدرجة الثانية بعد محاصيل الحبوب من حيث الزراعة والمساحة والاستهلاك بكثرة. وتعد الباقلاء واحدة من اكثر هذه البقوليات شيوعا في الاستهلاك، كما وتصنف إلى ثلاثة مجاميع رئيسية هي:-

  1. (Vicia faba Var. major  ) Broad bean  وهذه تستهلك كغذاء للإنسان
  2. (Vicia faba Var. equina  ) Horse or field bean .
  3. Vicia faba Var. minor ) ) or thick bean Faba bean   تستخدمان كعلف للحيوان.

على الرغم من أن محاصيل البقول من المحاصيل الغنية بالبروتين ( 18-35 % و20-40 % ) والذي يعادل ضعف أو اكثر مما تحتويه محاصيل الحبوب من البروتين، ألا أن هذه البقوليات لا تخلو من بعض المشاكل التغذوية سواء للإنسان أو الحيوان عقب تناولها. فمثلا أن بذور فول الصويا Soybean  تحتوي على بعض المثبطات لفعالية أنزيم التربسين وهي ما يسمى   Trypsin inhibitors . المهم في عمليات هضم البروتين. هذا بالإضافة إلى احتواء محاصيل البقول الأخرى على مواد أخرى مؤثرة على الأغذية مثل Saponins ،Hema agglutinins  و Estrogens (القيسي 2001 ). كما تجدر الإشارة إلى أن البروتين في محاصيل البقول فقير في محتواها من الأحماض الأمينية الكبريتية الأساسية، مثل الميثيونين و السستين و التربتوفان، والتي لا يمكن تعويضها ألاعن طريق تنويع الغذاء وذلك بخلطها مع محاصيل الحبوب الأخرى ، كما  أنها غنية بحامض اللايسين الذي تفتقر له محاصيل الحبوب. تحتوي البقول على نسبة لأباس بها من الكربوهيدرات (النشويات) والمعادن والفيتامينات والى جانب قدرتها على تثبيت النتروجين الجوي عن طريق بكتيريا العقد الجذرية     Rizobia  وبالتالي تحسين خواص التربة، ودورها الفاعل في الدورة الزراعية والزراعة المتداخلة Intercropping  أو ما يعرف بالتحميل.

وعلى العموم، فان مشكلة زيادة السكان ونقص المواد الغذائية شجعت المهمتين بزيادة  مساحة الأراضي المزروعة بالبقول وتحسين صفاتها الإنتاجية والنوعية حيث تنتشر زراعتها في أسيا وأوربا وأفريقيا والوطن العربي. ألا أن هناك بعض العوامل التي تقلل من استهلاك هذه البقوليات منها طول الفترة اللازمة لطهيها وتحضيرها في وجبات الغذاء، وقلة قابلية هضمها، ووجود مسببات الغازات والعوامل المضادة للتغذية  Antinutritional Factors ومسببات مرض حساسية الباقلاء Favism  والذي اشتقت تسمية Favism    من اسم المحصول Vicia   faba وهو ما يمثل موضوع بحثنا هذا، والذي يصيب الأطفال اكثر من الكبار من ذوي الحساسية لهذا المرض، مما يتسبب عنه ظهور أعراض اليرقان. ان تطور هذا المرض ربما يؤدي إلى الموت.

الفافزم- التحسس من تناول الباقلاء وبعض المعالجات للحد من خطورته

 

اكثار شجرة النيم خضريا بأسلوب الترقيد الهوائي

د. ضياء بطرس يوسف، حيدر عدنان مهدي، محسن قاسم علي، رجاء ذهب حريج، عودة محسن علي.
مركز تربية وتحسين النبات، دائرة البحوث الزراعية، مديرية البحوث والتطبيقات النووية، وزارة العلوم والتكنولوجيا

dpyousif@yahoo.com
لأهمية شجرة النيم من النواحي الاقتصادية والطبية والبيئية وندرة هذه الشجرة في العراق، وذلك لعدم نجاح اكثارها بالطرائق والاساليب المتداولة (بالبذور والعقل وغيرها من وسائل الاكثار الخضري)، فقد تمت دراسة اكثارها بطريقة الترقيد الهوائي بعد اجراء بعض المعاملات Dr.Dheya Yousifالكيميائية (المعاملة بهورمون محفز للتجذير) والميكانيكية التي تتعلق بتوفير ظروف النمو المناسبة لتسريع وضمان نجاح الترقيد الهوائي من جهة واختصاراً للزمن المطلوب، كون الاغصان المرقدة بعيدة عن مستوى سطح الارض. لعدم نجاح اكثار شجرة النيم بالبذور، وطول فترة النمو التي يتطلبها الاكثار الجنسي للوصول الى عمر الانتاج، فقد افرزت  الطريقة الجديدة في الاكثار اللاجنسي نسبة نجاح 100% فضلاً عن توفير عاما او أكثر من الزمن على اقل تقدير، بما يمثل عمر الغصن الذي يتم ترقيده (تم ترقيد اغصان وصل عمرها الى اكثر من خمس سنوات). ان نجاح عملية اكثارها عن طريق الترقيد الهوائي في العراق ستفتح آفاق جديدة لنشر زراعة النيم بشكل واسع. نوصي بإكثار هذه الشجرة بالترقيد الهوائي ولاسيما ان المواد المطلوبة للتكاثر بهذه الطريقة متوفرة في الاس واق المحلية اضافة الى وجود الكوادر ذات الخبرات الجيدة في هذا المجال والدراية الواسعة بأهمية النيم كثروة شجرية تخدم الانسان والبيئة، فضلا عن استخداماتها العلاجية والدوائية الكثيرة، على ان تستمر الدراسات والابحاث حول اكثارها بالبذور.

اكثار شجرة النيم خضريا بأسلوب الترقيد الهوائي