النخلة و الفسيلة

النخلة شجرة التمر الجمع (نخل) واحدته نخلة، ويطلق عليه في البابلية (جشمارو، 421 (2)Jishimmaru، وهو مأخوذ من الكلمة السومرية جشمار (Jishimmar). ويطلق على التمر باللغة السومرية زولوما (Zulumma), أما في اللغة الآرامية فتسمى النخلة دقلة (Diqla), وبالعبرية تامار (Tamar), وبالحبشية تمرة (Tamart) ويقال تمر دلمون عن تمر البحرين، وتمرمجان عن تمر عمان، وفي الهيروغليفية يسمى نخيل التمر بنر (BNR) أو بنرت (BNRT) ويعني الحلاوة، ويسمى التمر في اللغة الهندية (خرما)، وهو مقتبس من الفارسية. والاسم اليوناني فينكس (Phoenix) مأخوذ من فينيقيا (Phoenicia), حيث كان الفينيقيون يملكون النخل وهم الذين نشروا زراعته في حوض البحر الأبيض المتوسط، وداكتليس (Dactylis) وديت (Date) مشتقة من كلمة دقل (Dachel) العبرية الأصل وتعني الأصابع، و اسم النخلة بلغة طيء القديمة، أي لغة الفلسطينيين القدماء (الطرقة).
اطوار نمو النخلة
الطور الأول ( المرحلة الخضرية Vegetative stage ) يبدأ هذا الطور من بدء حياة النخلة حتى يصبح عمرها 3 سنوات وتتميز هذه المرحلة باستهلاك عالي للمواد الكربوهيدراتية خلال عمليات تكوين ونمو الجذع والسعف والجذور وتكوين البراعم في آباط السعف التي تكون جميعها براعم خضرية Vegetative Buds  والتي تنمو مكونة الفسائل ويتوقف ذلك على الظروف البيئية وقوة نمو ونشاط النخلة والصنف. حيث تختلف الأصناف في عدد الفسائل التي تنتجها فهي تتراوح بين 8 فسائل في صنف البرحي و 33 فسيلة في صنف الزهدي.
الطور الثاني (ا لمرحلة الوسطية Intermediate stage) يمتد هذا الطور بين 3 – 8 سنوات، وتتميز هذه المرحلة بالتوازن بين المواد الكربوهيدراتية المستهلكة والمخزونة، والبراعم الأبطية في هذه المرحلة تتكشف إلى براعم خضرية (فسائل) أو براعم زهرية Flowering Buds تنمو إلى نورات زهرية (طلع).

 الطور الثالث (المرحلة الثمرية Fruiting stage ) هي مرحلة البلوغ Adult stage وتبدأ من عمر 8 سنوات حتى نهاية عمر النخلة. وتتميز بتخزين المواد الكربوهيدراتية في جذع النخلة والبراعم الأبطية تتكشف إلى براعم زهرية (طلع) بدرجة رئيسية وقد تنمو بعض البراعم الخضرية السابقة إلى فسائل هوائية (رواكيب) على جذع النخلة.

وفي المملكة العربية والسعودية ومعظم دول الخليج العربي اطلقت تسميات على مراحل نمو وتطور النخلة وهي: الفرخ(الفرخة) يطلق على الفسيلة الصغيرة والتي تظهر على شكل اوراق ريشية صغيرة تنشأ في اباط قواعد الاوراق وتكون ملتصقة بالأم عن طريق (السلعة). الفسيلة تطلق هذه التسمية بعد الفصل عن الام ويكون ذلك بعد ظهر الفرخة بثلاث الى خمسة سنوات. النشوة تسمى النخلة عندما تكون في المرحلة الوسطية وهي مرحلة انتاج الثمار والفسائل. الربعية تسمى النخلة وهي في مرحلة الاثمار والتوقف عن انتاج الفرخات وتكون في قمة نشاطها وذروة انتاج التمور. الطويلة عندما يضعف انتاج النخلة من الثمار ويقل حملها وتبدأ بالمعاومة وبعده يتوقف انتاجها كليا لأسباب مختلفة تسمى كذلك. العضدان جمع العضيد النخلة التي صار لها جذع الجبار، جمع جبارة النخلة التي طالت وفاقت اليد، وتسمى (الكتيلة) السحوق ) الجمع سحق وسحائق ( النخلة الطويلة وتسمى (الشماء ، والباسقة، والعميقة، والجمع الشم، والبواسق، والعم). العرية النخلة المعراة والتي أُكل ما عليها. العشة النخلة التي قل سعفها ودق أسفلها. الصعلة النخلة التي فيها عوج. وتسمى النخلة المائلة (عوجة). الخوارة النخلة التي فيها حمل غزير. وتسمى في قطر خصبة. وتسمى (الدلوف). الوخرة النخلة التي تثمر اخر الموسم. العوامة النخلة التي تحمل عاما حمل غزير ويقل حملها في العام الثاني. وتسمى (السنهاء). الخريفة(عضيد) نخلة غير مرتفعة يمكن بسهولة التقاط رطبها. وعضيدة : النخلة القصيرة . الكتيلة النخلة اذا استدار جذعها وتنال ثمارها الشاة والكلب متهجنة (الهاجن) نخلة صغيرة تحمل الثمار.وتسمى هاجن. ودية النخلة التي بلغت من العمر ثلاث سنوات المذراع النخيل القريب من البيوت. صارة النخلة الضعيفة التي لا تثمر غشنة النخيل الحديث او الجديد أي في مرحلة الفتوة(الشباب). فخور النخلة عظيمة الجذع وغليظة السعف الصاوية النخلة اليابسة من العطش الهوادي النخل البعيد عن البيوت الناديات (نادية) النخل البعيد عن الماء صور والجمع منه صيران النخل المتجمع بعضه مع بعض واصله نابت من النواة ( الفصمة ) والفلاح لا يرغبه. وكذلك تطلق على النخل الصغير. الشرية النخلة التي اصلها بذري عوانات عوانة(صنوة) . النخيل القديم (الهرم). تطلق على مزارع النخيل القديمة وفي قطر تطلق على النخلة شاهقة الارتفاع ضعيفة النمو. وهذا الاسم عند عرب الاحواز يطلق على النخلة عندما تكبر ويصل طولها الى اربعين متراً ويصعب ركوبها ويقل ثمرها وهنا يقومون بقص النخلة واستخدام جذعها لسقف منازلهم وغيرها من الاستخدامات. الصنو النظير والمثيل ، ويطلق على الفسيلة المتفرعة مع غيرها من أصل شجرة واحدة ويطلق صنوان على الكثرة ، والصنو أصله أن تطلع نخلتان من عرق واحد ، وإذا كانت نخلتان أو ثلاث أو أكثر أصلها واحد فكل منها صنو ، والاثنان صنوانٍ ، والجمع صنوانٌ ، ويقصد بها ترك الفسائل حول النخلة وتنمو جميعها وبذلك فإن غير الصنو ، وغير صنوان تطلق على نباتات ذات أصول مختلفة . . ومن النخيل صنوان أي نخلات يجمعها أصل واحد كما قال تعالى : ( صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ ) [الرعد: 4] . وغير صنوان هي النخلات المتفرقة. اليهريه تطلق على النخلة الصغيرة بداية زراعتها واليهرة اسم للحفرة الذى تزرع فيها النخلة عيدانه نخله طويله وتسمى النخلة الطويلة جدا (الصلعة ). ويطلق على النخلة عالية الارتفاع (عيطة او عيط ) شامخة النخلة التي يصل طولها الي عشرة امتار . سوقاء النخلة غليظة الساق (الجذع) العاتكة (خداج) النخلة التي لا تأبر(تلقح) اي النخلة غير الملقحة عاذق هي النخل بحملها عند أهل الحجاز أو هي النخلة . أزهى يقال النخل اذا ظهرت الحمرة أو الصفرة في ثمره ويسمى زهواً اجهال نخلة عمرها ستة سنوات. حية النخلة التي لم تثمر في سنتها مخفه نخلة انتاجها خفيف دقامه نخله طويلة بدون كرب وتسمى (قرواح). وهي النخلة التي وقع عنها الكرب أي جرداء وطويلة فقد النخلة الميتة . (( الصنو الذي مات بعد غرسه )) . نقف النخلة التي تغرس على مجرى العيون الثقيلة او المثقلة النخلة كثيرة الثمر ، كثيرة العراجين العرية النخلة التي تخصص للبيع دون غيرها عارم النخلة التي تطلب اللقاح بشراهة قاعدة النخلة التي لها جذع حرقاوي عكس عارم النخلة التي تطلب القليل من اللقاح حيش ويقال حش والجمع حشان وهي مجموعة النخل. الخويسات تجمع – ايضا – على خيس، ومفردها خيسه والخيسة مجموعة من النخيل صغير الحجم مرتبطة بالأرض لا جذع (ساق)لها وتكون ملتفة بحيث تتكون من عدة نخلات .و ليست تسمية الخيس والخويسات تسمية غريبة على لغتنا العربية الفصحى. بل هي كلمة لها أصولها، ذكرها ابن منظور في كتابه «لسان العرب» «والخيسة الشجر الكثيف الملتف». «الخيس والخيسة المجتمع من كل شجر» «هو الملتف من القصب والأشاء والنخل».(الأشاء: نوع من النبات) «والخيس: ما تجمَّع في أصول النخلة مع الأرض . فهذه الأوصاف تنطبق على الخويسات التي ذكر وجودها في شرقي الجهراء بدولة الكويت فكل خيسة منها عبارة عن نخيل صغار أصولها في الأرض وفروعها ملتفة.
أ.د. عبدالباسط عودة ابراهيم
date_basra@yahoo.com

تعليقك يهمنا