كلية الزراعة وجامعة بغداد يفقدان عالما من علمائها الاستاذ الدكتور حازم جبار الدراجي

Professor Dr.Hazim Passed Away
Prof.Dr.Hazim Al-Darajji

لبى نداء ربه في السابع من شهر اكتوبر 2016  بحادث ماساوي اودى بحياته اثر تماس كهربائي نتج عنه حريقا لبيته الاستاذ الدكتور حازم الدراجي احد العلماء والمتخصصين في مجال الثروه الحيوانيه في العراق الذي حصل على شهادات وتكريمات وبراءات اختراع محليه وعالمية وله منجزات ومنشورات عديدة ومتميزة.لقد كان رحيل المرحوم فاجعة وصدمة كبيرة لجامعة بغداد ولاهله ومحبيه وللعراق كافة فلقد ملئت صفحات التواصل الاجتماعي التعازي والالم برحيله وعزت رئاسة الجمهورية العراقية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي والهيئات والمؤسسات كافة الشعب بفقدان واحدا من ابرز العلماء.الرحمة والغفران لك ايها الوديع الامين ذو الخلق الرفيع المتعاون والمتسامح مع الجميع والمتميز بتعاونه لحل المشكلات التي تواجه الثروة الحيوانية بالعراق فمكانك الجنه ان شاء الله وروحك في عليين مع من رضى عنهم رب العالمين  ولنا ولكم ولاهله ومحبيه الصبر والسلوان وسيبقى اسمه عالقا بذاكرتنا وضميرنا كواحدا ممن بنوا ارثا علميا وانسانيا بالعراق.
لا اريد ان اكتب عنه كثيرا لان ما ورد في جريدة الصباح بتاريخ 14 من شباط 2015 من لقاء اجرته معه الصحفية ابتهال بليبل يكفي للتعريف بالمرحوم وسوف اقتبس امور اخرى من منشورات اخرى ليكون لدينا ارشيف متكامل عن الفقيد وكما يلي:

للمرة الأولى العراق عضوا تنفيذيا في IFIA
في بلد يكاد يخلو من مؤسسة أو جهة رسمية ترعى المخترع وتدعمه ، قد يكون من الصعب الوصول إلى الذين يعملون في الخفاء من أجل الحياة التي تجمعنا ، إذ تندرج رحلة الدكتور حازم جبار شاه علي الدراجي في عالم الاختراعات ضمن الحكايات الكبرى التي لم تتح لنا فرصة للتفاعل معها تفاعلا حيا، رغم انه قد حصل على أكثر من 26 براءة اختراع بمختلف التخصصات التي تعنى بالزراعة وفسلجة وتناسل الطيور ..
يقول الدراجي في حديثه لصحيفة ( الصباح ) إنني ” شاركت في العديد من معارض الاختراعات العالمية والعربية ، حيث حصلت على أكثر من 70 وساماً وجائزة دولية عن براءات اختراع تتعلق باستخدام الماء المعالج مغناطيسيا ً    لتحسين الأداء التناسلي والفسلجي للطيور وابتكار تقنية جديدة بديلة عن المجهر نوع     Visopan screen microscope لاجراء الفحوصات النسيجية وتقدير الكثافة الحجمية والوزن النسبي لمكونات الأنسجة، وكذلك في استخدام اختبار اختراق الحيمن للبيضة كتقنية جديدة للتنبؤ بالخصوبة في قطعان الطيور للمرة الأولى في العراق ، فضلا عن حصولي على وسام ذهبي وفضي للعراق خلال مشاركتي في معرض الاختراعات التايواني الذي اقيم في مدينة كوهسيونك “.
الاتحاد الدولي للمخترعين  IFIA
على هامش معرض الاختراعات الصيني جرت انتخابات الهيئة التنفيذية العليا للاتحاد الدولي للمخترعين IFIA وقد   فاز العراق ممثلا ًبالأستاذ الدكتور حازم جبار الدراجي بعضوية الهيئة التنفيذية العليا للاتحاد الدولي للمخترعين IFIA. يقول الدراجي: إن ” فوز العراق هذا يعد تجربة هي الاولى من نوعها منذ تأسيس الاتحاد في العام 1968 ، وانجازاً علمياً كبيراً جدا ً، خصوصا ًانه قد تم انتزاع هذا المقعد من بين عشرات الدول المتقدمة في مجال الابتكارات والاختراعات العالمية الحاصلة على هذه العضوية لأعوام طويلة ، فضلا عن أن حصول العراق على هذا المقعد جاء منافسا بشدة للدول الأوربية والأميركية والآسيوية والأفريقية “. مشيرا الى أن العراق بذلك يصبح العضو العربي الوحيد في هذه الهيئة بالرغم من أن هناك مشاركات لدول عربية ، وفي مقدمتها مصر والسعودية وسوريا، وبذلك اصبحت عضوية الهيئة التنفيذية العليا لهذا الاتحاد تتألف من البوسنة والبرازيل والصين وكرواتيا والدنمارك والمانيا وايسلندا والهند وايران والعراق وكوريا والنيجر ونايجيريا والفلبين وبولندا والبرتغال ورومانيا وروسيا وسلوفينيا والسويد .

متابعة قراءة “كلية الزراعة وجامعة بغداد يفقدان عالما من علمائها الاستاذ الدكتور حازم جبار الدراجي”

مرض خطير يهدد المزارع التونسيه : Xylella fastidiosa المرض البكتيري الناتج عن

كثر الحديث مؤخرا في تونس لدى المهتمين بقطاع الصحة النباتية عن مرض بكتيري يصيب

Prof. Bouzid Nasraoui
Prof. Bouzid Nasraoui

النباتات تتسبب فيه بكتيريا تسمى Xylella fastidiosa. وكان هذا المرض قد عُرف منذ أواخر القرن 19، حيث كان أول من وصف أعراضه على كروم العنب، العالم الأمريكي “بيرس” سنة 1887، ثم بعد ذلك وُصفت أعراضه على الخوخ وغرسات أخرى في عديد المناطق بالقارة الأمريكية. وينتقل هذا المرض عن طريق أنواع من الحشرات الضارة التي تتغذى من النبتة. وقد بينت الدراسات الجزيئية الحديثة، أن هذا النوع البكتيري ينقسم بدوره إلى أنواع فرعية(sub-species) تصيب عددا كبيرا من الأنواع النباتية، حيث تقوم الحشرة الناقلة بحقنها داخل النبتة أثناء تغذّيها منها. وبعد دخولها بهذه الطريقة في النبتة، تستقر البكتيريا في النسغ الأولي داخل الأوعية الخشبية(xylem) ، فتتكاثر وتتنقل في النسغ إلى الأسفل وإلى الأعلى بطريقة تجعلها جهازية، محتلة جميع الأنسجة الخشبية للنبتة العائلة، مما يجعل مكافحة المرض عن طريق قص الأجزاء المريضة للنبتة غير مجدٍ تماما. متابعة قراءة “مرض خطير يهدد المزارع التونسيه : Xylella fastidiosa المرض البكتيري الناتج عن”

أكثار نخيل التمر بزراعة الانسجة النباتية

الدكتور حسام سعد الدين محمد
استاذ الزراعة النسيجية المساعد/ كلية الزراعة / جامعة بغداد
khierallah70@yahoo.com

 أهمية الزراعة النسيجية ودورها في دعم قطاع النخيل في العراق  

     شهدت زراعة نخيل التمر في العراق توسعاً كما في اغلب الدول الاخرى . يكاثر النخيل عادة بالبذور او الفسائل ولكن بسبب عدم التجانس الوراثي للشتلات الناتجة من زراعه البذور فأن الاشجار

Dr.Hussam Khierallah
Dr.Hussam Khierallah

الناتجة تكون غير متماثله وذات صفات رديئه مقارنة بالشجره الام و نصفها يكون ذكور . وعليه فأن الاكثار بالفسائل يكون أفضل ولكن عدد الفسائل المنتج من الشجرة يكون محدوداً خاصة الاصناف التجاربة و النادره ولذالك فهى لا تلبي حاجة المزارعين في حالة انشاء البساتين الجديدة وعليه فأن أستخدام زراعة الانسجه النباتية لتجهيز الفسائل يعد ضروريا. واذا اخذنا العراق كمثال فقد كان العراق قبل عام 1981 من أعلى منتجي التمور و فيه اكبر غابة نخيل في العالم ولكن حصل تدهور كبير خلال الثلاثين سنة الماضية نتيجة الصراعات العديدة و تملح التربة والاهمال الامر الذي ادى الى انخفاض اعداد النخيل من 32 مليون شجرة الى 16 مليون شجرة بحلول عام 2000 ولذالك فأن توظيف زراعة الانسجه النباتية يعد في غاية الاهمية لأكثار الاصناف المميزه كجزء من جهود اعادة اعمار بساتين النخيل في العراق. وبناء على ما تقدم فقد تبنت الحكومة العراقية العديد من البرامج الهادفة الى زيادة اعداد النخيل الى 40 مليون شجره خلال السنوات العشره القادمة. من جانب اخر فأن عدد قليل من المختبرات الخاصة للاكثار التجاري الموجوده في بغداد (شركة الحياة الخضراء للزراعة النسيجية المحدودة) والناصرية (مركز اوروك لأكثارالنخيل بزراعة الانسجة) والبصرة (المختبر التقني لزراعة الانسجة و مختبر شركة فدك للأنتاج الزراعي) لها مشاريع مستمرة في التوسع بالأنتاج لعدة اصناف والتي من المؤمل ان تنجح في تلبية حاجة البلد من الانواع المطلوبة من الفسائل. متابعة قراءة “أكثار نخيل التمر بزراعة الانسجة النباتية”

أهوار العراق وتراثه الحضاري تسترعي الاهتمام والحماية المشتركة

أنسام شاكر وعباس كديمي

العالم غني بحضاراته وبهي الألوان بفضل التواصل والتبادلات بين جميع البشر. والتراث الحضاري للإنسانية، قد ساهمت بإبداعه كل شعوب الأرض بالعمل معا، وهذا التراث كنز عالمي تتوزع جواهره في كل مكان، والحفاظ عليه وحمايته وحماية التنوع الحضاري واحترامه بالعالم، مسؤولية على الجميع. حضارة وادي الرافدين احدى أقدم وأغنى الحضارات، حيث شهدت هذه المنطقة ولادة حضارات ما قبل التاريخ، وحضارات سومر وأكد وبابل وآشور وكلدان، التي ساهمت بنصيب كبير في إثراء مضامين الحضارة الإنسانية، جنباً الى جنب مع الحضارة الصينية وحضارات أخرى. العراقيون يدركون تماماً حقيقة التراث الحضاري الإنساني المشترك، ويعملون على الإسهام بنصيبهم في الجهود الرامية لحماية تراث البشرية واحترام تنوعه وقيمته، ويدركون أيضا ان حضارة كل بلد وكل أمة تتأصل في تربة البلد وترتبط بشرايين الأمة، وهم واعون لأهمية الحفاظ على حماية تراث بلادهم باعتباره شريان الحياة الروحية لهم. هذا الإدراك والوعي يحفزهم ويحفز الجميع على تعزيز التبادلات والتعلم والإستفادة، بما يساعد على جعل حديقة الحضارات العالمية أكثر جمالاً وثراء وحيوية. ومن هذا الأساس، انطلقت جهود العراقيين قبل عدة سنوات لإحياء وحماية مواقع هامة في خزينة التراث الحضاري لوادي الرافدين، وهذه المواقع هي أهوار العراق، وآثار مناطق تاريخية تعود للحضارة السومرية (حوالي عام 3200 قبل الميلاد)، هي مدن أور، التي ولد فيها نبي الله إبراهيم وأريدو ووركاء، جنوبي العراق.

الجهات العراقية المعنية بحماية هذا التراث الإنساني، رسمية حكومية ممثلة برئاسات الجمهورية والحكومة والبرلمان، ومجتمعية ممثلة بمنظمات المجتمع المدني، سعت لإدراج هذه المواقع، المختلطة بين الطبيعي البيئي والتراثي، ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وحمايتها الدولية، حيث عقد مؤتمر معنى بهذا الأمر في مدينة إسطنبول التركية في شهر يوليو 2016. ومنذ بداية هذه المساعي عام 2004، بادرت هيئتان تابعتان للأمم المتحدة: هما برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونسكو لرعاية هذه المساعي، وأعلنت كل من إيطاليا واليابان دعمهما أيضا. هذه الجهود والمساعي تستدعي من الجميع الإسهام بتقديم أي جهد او دعم ممكن، لتتوج بالنجاح، لأن التراث الحضاري ملك للبشرية جمعاء، وحمايته مسؤولية الجميع، والجميع يثق بأن الصين ستكون في طليعة الدول الداعمة لهذا المطلب، لأنها سباقة بدعم الدول والشعوب الصديقة وتحرص على حماية الإرث الحضاري لكل الشعوب.

متابعة قراءة “أهوار العراق وتراثه الحضاري تسترعي الاهتمام والحماية المشتركة”

مرض اصفرار القمم (أو الاخضرار) على القوارص/الحمضيات: مرض بكتيري خطير يهدد قوارص بلادنا وكل المنطقة المتوسطية

د. بوزيد نصراوي، أستاذ جامعي/المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس
جامعة قرطاج، تونس

يوجد في كثير من أنحاء العالم مرض بكتيري يصيب القوارص، تتسبب فيه بكتيريا من جنس ‘Candidatus Liberibacter‘ وهو مرض خطير جدا وتصعب مكافحته. ولئن عُرف هذا المرض في ما مضى بمرض الاخضرار (Greening)، فإنه تم تقريبا التخلّي على هذه التسمية Dr Buzaidلأنها لا تعكس تماما الأعراض التي يتسبب فيها هذا المرض. فالأعراض التي تميّز هذا المرض هي (1) اصفرار قمم الفروع العليا للشجرة، (2) وظهور بقع متبرقشة على الأوراق، وكذلك (3) اصفرار معكوس على الثمرة حيث يبدأ اصفرارها من قاعدتها المشدودة بالساق وليس من قمتها كما هو في الحالة العادية عند نضوج الثمرة. وبما أن هذا المرض عُرف أولا في الصين وخاصة بأعراض اصفرار القمم، فإنه سُمّي واشتهر بتسميته الصينية ثم اعتُمدت هذه التسمية رسميا منذ سنة 1995 عند المختصين وهي “هوانغ-لونغ-بينغ” (Huang-Long-Bing: HLB) وهو ما يترجم بمرض اصفرار القمم (Yellow Shoot Disease)، ويمكن إذا أردنا اختصاره بالعربية بكلمة “هلب” (HLB) مسايرة لما هو شائع عند أغلب علماء العالم.
متابعة قراءة “مرض اصفرار القمم (أو الاخضرار) على القوارص/الحمضيات: مرض بكتيري خطير يهدد قوارص بلادنا وكل المنطقة المتوسطية”